الجمعة، 24 أغسطس، 2007

كــــن مــــــــلاكـــاً.......


رمضان.....
كلمة ترتج لها أعماقنا....تعنى لك ولكى ولى معانى كثيرة.....
مهما كنت مقصر...مذنب مبتعد....ولكن قدوم الشهر...يجعل فى قلبك مشاعر تحبها
يلامس ذكريات تحبها.....يلامس فى داخلك صوت القرآن
المسجد....وأجواء من الحب بين القلوب........
إنه رمضان....
اليوم قف معى.....وتخلى عن كل ما يشغل تفكيرك الآن.....
رمضان....شهر تضاعف فيه الحسنات....به من البركة....ومن الكرامات ما يبهر
عتق وغفران
.....
ياه....بدلا من أن أظل عمرى كله خائفا...واجلا...من ذنوبى وتراكمها....
فإنه قد يغفر لى فى ليلة بل فى لحظة...لو أخلصت فيها......قد أُعتق من النار أبدا
أوليس هذا حلمى....أو ليس هذا ما أسعى له....أن يرضى عنى الله
وأُعتق من النار...وأُخلد حيث النعيم بلا زوال والراحة بلا آلالام فى الجنة........
أوليس هذا حلمى
.....
قف معى إذا....لما أُضيع رمضان أو جزء منه....ولما تفتر همتى.....
بل علىّ أن أجمع كل تلك الهمة التى أبزلها فى عمرى من أجل أن أصل للهدف
على أن أجمعها فى ذلك الشهر.....فالإخلاص فيه يصيب...
يصيب هدفى....وهو ما أريد
قم نظم وقتك....ما بين طاعة وعبادة....
إبتعد عن كل ما يلهيك.....قل علها تلك الثانية التى أضيعها
علها هى التى يتحقق فيها حلمى
....
قم عش أسمى معانى الحب....وأملأ قلبك بنور القرب
قم علم قلبك الرقى فوق هامات الجبال....تخلى عن الدنيا فى ذلك الشهر
عنها بأكملها.....أجعل قلبك وقفا لله....تخلى عن كل معصية تبعدك....عش كالملائكة أبيض اللون من داخلك....
متعبدا.....ساجدا....تعيش فى آيات الله .....تقرأها....تشعرها...تعمل بها
ساجدا .....شاعرا بمعنى العبودية....بمعنى أن الله ربك
وأكسر حجر الدنيا الكامن على قلبك....وأجعل عيناك تبكى....
تبكى خطأك....تبكى ذنبك.....
أبكى بكاء المذنبين ...تخل عن الدنيا........فقط ذلك الشهر
لو أخلصت تخليك عنها فى ذلك الشهر...صدقنى...ستحيا ملاكا بقية عمرك....
فما تذوقته من حلاوة.....لن تتركها...ولو بمال الدنيا
.......
هيا....قم....دع كل ما يشغلك ولو مباح....قم صلى...وأقرأ كتاب الله.....وتعبد
قم نقى قلبك من ذنوب سودته وأثقلته
تخلى عن كل سئ ملأ نفسك.....تخلى
ثم يا أخى تحلى ...بكل صفات المؤمنين
كن خفيا تقيا.....فى الليل باكيا ساجدا...عابدا...فى الصبح صائما عاملا متقنا
قارئا كتاب رابك....مراعى حدوده...غاضا بصرك.....كن ملاكا....
دعوة لأن تكن ملاكا مدة شهر
تبقى ملاكا بقية عمرك
أرجوك....أغتنم كل لحظة.....فلا أدرى مثلك....أهو آخر رمضان لنا....
أم لا.....أهو آخر رمضان يمكن أن تحقق فيه هدفا...طالما تحيا من أجله
أهو آخر رمضان تتذوق فيه حلاوة تفقدها فى دنيا مؤلمة أم لا.....
وختاما
....
وأنت ساجدا تدعو من قلبك...تشكو همك....تذكر هموم أخوة لك يقتلون يعذبون
يشردون....وأدعوا لهم بإخلاص

الاثنين، 20 أغسطس، 2007

لاتبـــــــــــــكِ.....


لأن ضاقت بك الدنيا
فلا تبكِ
وقل يارب صادقة
من القلب...
ولا تشكِ إلى
البشرِ...
فشدة عتمة الظلمات
يتبعها...
بزوغ الفجر يا
ولدى...
وحين يخيم الليل
فقم وابكِ
وقل إنى ضعيف متعبٌ
ربى....
وحيد خائف دنيا...
وإن ترضى على عبدك
فقد هانت لىَّ
البلوى....
وأحيا مبتلىً عمرى...
لإن ضاقت بك الدنيا
وأحنت ظهرك الأيام
ياولدى...
فلا تجزع ولا تبكِ
وقم وامضى...
وحين تنوء بالحملِ
فقف واسجد..
ورتل مخلصاً وابكِ..
ستلمح بين ظلمات الدنا
نوراً....
سيسرى النور فى
البدنِ...
ومهما ضاقت الأيام
ياولدى...
سيبقى النور يغسل
قلبك المحزون
بالصبر وبالسلوى
فلا تبكِ.....

الأربعاء، 15 أغسطس، 2007

قــــــــــوافل العــــــائدين.....


كيف حالك مع الله....؟؟هل لازلت على العهد...أم ألهتك الدنيا...
هل لازلت قويا فى الحق...أم أضعفتك الأيام....
هل لازلت تسعى لله كما كنت....أم أن همتك فترت....وعزيمتك خبا بريقها...
وعباداتك كيف هى....وإخلاصك....بالله خبرنى وخبرينى.....
كيف قلبك......أناصع البياض أم سودته الأيام....دعونى أتحدث عنى وعنكم فلست بأحسن حالا منكم.....
كان الحلم أكثر وضوحا لك.....كنت قويا.....كنت ذا همة عالية...وقلب صافى النبضات للهلم تشوب نفسك الدنيا...
ومر القطار....ربما أيام....وربما أشهر...وربما سنوات.....
كنت تنتظر الثلث الأخير....لتقوم داعيا بكل همتك....فهو موعد لقاء الحبيب
وتسبل الدموع غير عابئا ....فالتقصير يملأ جوانحك والآن ماذا.....
هل تصلى....وان كنت تصلى....هل هى نفس همتك أهى نفس عزيمتك اهو نفس شوقك للقاء
وابتعدت
كنت قويا فى الحق لا تأبه لقول قائل ولا رضا بشرى على وجه الارضوالان كيف حال دعوتك ....
لماذا تكاسلت همتك اعتدت رؤية الذنوب حولك صامتا...وكأنك مؤيدا
وابتعدت
وقرآنك....كيف حفظك...وقرائتك.....كيف وردك....وحرصك عليهاهو كما هو...
أم قطار الايام دثرت عزيمتك قم عائدا..............
أأثقلتك الهموم....فأنستك....أم غرتك الدنيا وألهتك
إن كانت هموما...فانفض الأسى عنك واعلم أن ربك اكبر واعلم واعظم....فالجأ له وادعه
وان كانت هى الدنيا فهى خادعة فانية....ذاهبة...فلا يغرنك بريقها ولا زيفهاودعك منها....
عد......فلست تدرى متى يومك....أتخشى اللقاءأم تحبه....اعملك يؤهلك....أم فقير أنت....
عد أرجوك.....فالقطار يمر....والموعد يقترب.......
قم وصلى فى جوف الليل باكيا.....واطلب منه ان يعفو عنك ويسامحك
ان يعيدك الى رحابه ثانيةعد لنور يملأ جوانحك.....وهدوئا يعم أرجاء نفسك....
ذاهبا للمسجد ماشيا على قدميك تستشعر كل معانى الخشوع .....
كل معانى السموكل الرقى
قائمة تصلين ليلا فى جوف الليل ترتقين للسماء بروحك.....تلحين كما الصغير بدعائك
انها نعمة ....نعمة القرب...فبالله نعود الليلة....بالله نعود لصفاء القلوب....ونقاء من الذنوب.....
لحماسة الحلم.....وعزيمة التحقيق...
قال تعالى...(ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله)والله ياربى آن.....
والله إنا لك عائدون.....فسامح تقصيرنا...وامح ذنوبناواقبل توبتنا.....
وارض عنا....واقبضنا إليك غير مفتونين....
اللهم آمين...

الخميس، 9 أغسطس، 2007

كان فعلا ماضيـــــا....


ما كان حلمك هكذا..
ما كنت أبدا هكذا..
ماذا جرى..؟
قد كنت فى الليل البهيم
ِمرتلا...
بالشوقِ تبكى فى خشوعٍ
راجيا..
وتظل تطلبُ عفوه
قبل المسير إلى الثرى
ماذا جرى..؟
!
قد كنت تحلمُ بالشهادة
دائما....
علمت قلبك أن يسير
إلى المنية دون خوفٍ
طالما...
حلَّ الظلام بعالم الإسلام
وارتحل الهدى
....
قد كنت نحو الخير دوماً
ساعيا...
قد كنت للنظرات دوما ً
صائنا..
قد كان وجهك
مشرق القسماتِ بالإيمان
دوماً باسما....
ثم اختفى....
ماذا جرى...؟
قد كنتِ يا أختاه أجمل
جوهرة...
قد كنتِ بالإيمانِ دوماً
باهرة...
قد كنتِ تكتحلين بالدمعات
فى الليل البهيمِ
وقائمة...
ماذا جرى...؟
!
قد كنتِ كالجبل الأشم
تساميا...
للناكرين جمال روحك بالحياء
تجاهلا...
قد كنتِ كالأطيار دوماً
سامية
بالزى تلتزمين لا تخشين
من كل الورى..
ماذا جرى..؟
!
قد كان فعلاً ماضيا...
قد كان نوراً ساميا....
ثم انثنى....
ماذا جرى..؟؟

الجمعة، 3 أغسطس، 2007

أنــــيـــن الفجــــــــر......


حل الليل....وسكن الجميع....
منهم نائم فى مضجعه....ومنهم أمام التلفاز....
ومنهم قد حن للقاء....فواصل الليل قائما....
حل الليل...وسكن الجميع....وفجأة من عمق السكون....ينطلق صوت عميق...
إنه أذان الفجر....وخطوات نادرة تحث الخطى لحيث المسجد....
وهناك...فى المسجد....صف أو ربما أقل من المصلين....
او ما سمعت أنين الفجر....موعد هو للقاء سامى فى عمق الليل....هجروه....
كان يرى نفسه فرضا....ولكنهم ظنوه غير ذلك....
تكاسلوا عن تأديته فى المسجد....
اوما تاقت خطواتك أن تمشى ليلا فى هدوء إلى حيث المسجد....تستشعر معانى لا يصفها كلام......
بصدق توقيت يحتاج للعمق....
عفوا للصلاة الفجر....
فشبابنا لا الشويخ يزعجهم ترك الفراش الدافئ....
عفوا....
فالمياة الباردة....توهن اجسادهم الفتية...
عفوا....
فالوقت ليلا...والطريق مظلم....والجميع نائم...وهم كالجميع
عفوا....
فالتلفاز به ما هو أهم....
عفوا....
فأذانك لم يحرك شيئا من قلوبهم....
عفوا...
فقلوبهم لم تتعلق بالمساجد....

عفوا لصلاة الفجر...
فلو تكلم....لقطر لسانه ألما...ولانفطر قلبه حزنا....
دعك من الكسل....قم....واستمع لصوت الأذان يشق السكون ليلا...وثق أنه سيشق قلبك لو كان حجرا....
وأذن لقدميك أن تمضى فى ذلك الهدوء لحيث المسجد...وللسناك بالتسبيح ليعطر وقتك إلى حين تذهب....
وقف معهم....وصلى بينهم....وتأكد أنهم قلوب مصطفاه.....شجع صحبتك....واسمح لقلبك بأن يذق حلاوة لا بلا مثيل....

وأنتى....
دعكِ من التكاسل....قومى...واسمعيه...صدقينى ستسبل من عينيكِ الدموع إن أنتِ تمعنتى فيه....
وتوضئى فى هدوء....وفى ظلام بيتك....وسكون جميع البيوت حولك...صلى ...
إنه لقاء بلا مثيل...
وايقظى صديقاتك يشهدوه معكى....ولا تؤجليه كما تعودتى للصبح....
رجاء.....

فلنرحم أنين الفجر....