الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

لبَّيـــــــــــــــــــــــكَ ..




كـــان حلمـا بعيدا ..يكاد يكون مستحيلا منطقيا بالنسبة إلي في سنوات عمري تلك ..
كنت أحلم به على استحيــاء ..ولكن قلبي شديد الأرتبـــاط بذلك المكـان وتلك الأجواء

كانت أقصى أمنياتي عمرة مستمرة لا تنقطع ..أجدد بها إيمـــاني ..وأمسح بها بعض الدمعات
وكثير من الذنوب ..
فجأة حلمي البعيـد صار ت له خيلات قريبة ..تعطيني أملا ..
فجأة أدركت أكبر حكمة من ابتلاء مر بي يومـــا .. لو لم أمر به ..ما كنت أتيت ..
ولا تسألوني فالأمر يطول شرحـه ..
ولكن ها أنا ذا دون إخواني من تستطيع الذهاب ..
هــا أنا ذا لا أستطيع التصديق ..أحمل يقينا ..ولكن بعض القلق المندهش يؤرقني
قبلها بأيام ..؟
سؤال اسمعه هل رتبتِ أغراضكِ ..؟
فيكون الجواب ليس بعد ..أخشي أن يحدث ما يمنعني ..
حتى جاء موعد السفر ..وخطونا خطوات الرحيـل ..وأنا لا أصدق نفسي بعد ..
أصل إلى المطـار مع والداي .. نمضي في أجراءات مشتركة مع كثير من القلوب المشتاقة
ثم نؤدي صلاة الصبح ..
ومع شروق الشمس نعتلي الطـــائرة ..وننطـــلق بكرم الله قائلين دعاء السفر..
أتأمل السحابات المتناثرة في الأسفل .. مشهد نقي بشدة
اللون السماوي يذوب في بياض السحب ..وكأنما في الأسفل بحر أبيض ..
ثم فجأة يتم الإعلان عن اقتراب الميقــات ..ليستعد من لم يحرم بعد
ومع مرورنا بالميقـات أنويها وأنا أرتجف خوفا من الخطأ ..
لبيك عمرة وحجا ومحلي حيث حبستني ..
ثم ترتفع التلبية في السماء ترج أنحاء الطائرة ..تسمو مع السحب ..
وتنسدل الدمعات تباعا بلا توقف ..
لبيــــك اللهم لبيــك ..لبيك لا شريك لك لبيك ..إن الحمد والنعمة لك والملك ..لا شريك لك ..
سيرددها اللســان والقلب ..وستغدو أنشودة الحجيج .. حتى يوم النحر
وما أروعها من أنشودة ..تملأك يقينا بوحدانيته عز وجل ..ترتجف لها خلاياك كلها ..
كانت لحظـــات نقية ..وراقيــة إلى أبعد حد ..
7 ذي الحجــة 1431
.
كـــانت أيـــام لا تنسى من عمري ..ولست أبالغ حين أقول أنها أروع أيام حياتي مطلقا
سأتمهـــا
بإذن الله تعالى
.
.
وإلى رفيقة تلك الأيام الرائعـــة ..
هذه تأملات العمرة التي وعدتكِ إياها
أحبــــكِ في الله

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

حينمـــا يَأْتــِي الْمَــسَــاء ..

.
.
حينمــا يأتي الْمَسَــاء
ربَّمـا كـــانت بأعمـاقي
غيامات الشّتَـاء ..
ربَّمـا أسمع لنبضــاتي
بُكَـــــــــاء ..
رُغْمَ بَسْمَــة فَوْقَ وجهي
تَرْتَســم دُوْنَ العَنَـاء ..
.
.
حِيْنـــمـا يَأتِي الْمَسَاء
كُــلَّ شَئ دَافعــي
نَحْو اللقــاء ..
أَغْســل القَـــلب المُدَنَّس
بالضّجيــجِ وبالذّنـوبِ
وبالعنــاء ..
أُسقــط الآثَـــام والآهـات
تّتْــرَى في وضـــوء
أّرتَوي مِن نَبـعِ
مَــــاء ..
.
.
حينمــا يَأْتِي الْمَــسَاء
أُغْلِق الأضـواءَ كَي ألقَـــاه
نَفس ذَاكَ اللـون في جَوفـي
أحــوله ضيَــاء ..
تَسْقُط الآهـاتُ والدّمعــاتُ
تَرْتَوي رَوحــي بنبــعٍ
مِن صَفَــاء ..
تَسقط الأهــواءُ والأصنـــامُ
والدُّنــيَا ،
ثـمَّ فِيْنـــا يَرتَفــع
هَمْــسَ النَّقـــاء ..
تَسْكــن الآلامُ والأوهـامُ
تَلْتَأم فِيْنــا جراحـاتٌ
وتَرحل لانتهـــاء ..
.
.
حينمــا يأتــي الْمَسَــاء
عندَمـا ألقَــاهُ شَــوقَـــا
كُــل دفءَ الكــونِ يَغْمــرني
ويَمنحُنــي انتـشَــاء ..
تَرْتَســم فَوْقَ شفَاهـي بَسْمــة
صَــارَت على وَجْهـي
وَفـي قَلبــي سَـوَاء ..
.
.
حينمـا يأتـي الْمَـسَاء
كُل شَئ يَا إلَهـي دَافِعــي
نَحْوَ اللقـــاء ..

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

طــريق الحيــاة الطــويل ..



حبيـــت تشــاركونى موقف .. دفعنى للتــأمل


ܓܨ •° " تصـــوير "ܓܨ•°


كنا نازلين كلنا مع والدى فى مشوار
ووقتها كنت قاعدة أنا وزوجــة أخى فى الكرسي اللى جنب السائق
وحصل إن كان فيه عطلة فى الطريق الدائري
وكان شبه متوقف ..ومظلم ..ومشينا مع العربيات الكثيرة ..فى طريق طويل
مش عارفيــن أمتى هينتهى..وبدأنا نتعب من جلستنا لأنها مكنتش مريحــة

*****

ܓܨ •° " نقــاش "ܓܨ•°


زوجــة أخي
أنـــا


الطــريق ده ملوش نهــــاية ! (تعجب بفكاهـة)

كــل شئ وليه نهـــاية ..زي عمرنــا تمام ..
تصدقى إن حياتنا طريق طويل زى ده ..وهتنتهي فعلا ..بس الفرق إن الحياة فيها الحلو والسئ.. والطريق ده مش حلو (نبرة فكاهة)

لأ بالعكس دي نظرتك بس ..لكن فيه حجات حلوة كتير ..

زي إيــــه

بصي حواليكِ إحنا مع أسرتنــا ..وفى سيارة خاصة بينا ..وقاعدين ..وصحتنا كويســة الحمد لله
شايفة الأتوبيس ده (كان مزدحم جدا وفيه ناس واقفين كبيرة وصغيرة والله أعلم بظروف كل واحد)


صح بجد معاكِ حــــق.. تعرفي إن حايتنا كده برضو ..مش بنشوف الحلو الكتيــر اللى فيــها ..وبنبص للنقطة السودة اللى فى طرفها
عايزينها بيضاء .. زى ما أنا كده محسيتش بالنعم اللى إحنا فيها هنــا ..مش بنحسها فى حياتنا ..


(بعد شــوية لقينا عربية عطلت وكان السائق راجل كبير..ونزل يزقها ..وطبعا كان صعب حد ينزل يساعده)

وقتها كلنا ابتسمنا ..وسمعت كذا حد بيعلق نفس التعليق

ودي كمان نعمة ..عربيتنا ماشية ..حتى لو كنا مش مرتاحين في القاعدة ..لكنها ماشية
كان هيكون أيهما أحسن لو أحنا مرتاحين والعربية واقفة ولا دلوقتى..
أكيد دلوقتي

يـــاه ..بالضبط زي حياتنا .. النعمة دى محدش فينا أخد باله منها إلا لما شفناها ..
يعنى لما بنتأمل النعم اللى فى حياتنا ممكن نعم كتير أوى متوردش لبالنا ..

*****

ܓܨ •° " النهـــايــة "ܓܨ•°

الطريق انتهى ..يمكن كنا أنا وزوجة أخي تعبنا لأننا كنا اتنين فى كرسي وظهورنا كانت متعبــة
لكن كان جوه قلوبنا ابتسامة رضا وراحــة لما تأملنا النعم دى
كذلك حياتنا ..ممكن تكون فيها تعب ومشاكل ..لكن لما نبص للنعم ..ونحمد ربنا ..
مش هنحس بتعب ..وهيسكن الرضا قلوبنا ..

ياتري طريقك في الحياة ..هتمشيه ازاي
هتفضل تبص للعقبات ..وتحس بالألم ..والضيق ..وهتبقى تعبان من جوه ومن بره .. مش قادر تعمل اللى عليك

ولا هتبص للنعم ..وتفكر نفسك بيها ..مهما تعبت ..وتبتسم ..وتحس بالرضا ..اللى هيشجعك على المواصلة فى الطريــق

اختــار الرضــا لأنك كده كده هتمشي الطريق ده
تمشيه وأنت بتاخد ثواب ..ولا تمشيه وإنت محروم من الثواب ده

*****

ܓܨ •° " الخـــــلاصـــة "ܓܨ•°

إذا كانت الحياة بحر من الهموم ..اركبها بقارب صغير من الصبر شراعه الرضا ..

أنت سائر في الطــريق لا محـــالة ..فاجعلة مشرقا بالرضــا ..واجعله جنــة بالشكر والإبتسامة

الخميس، 24 يونيو، 2010

جزيـــرة الأوهـــــــام ..


خرجـــوا فى يـــوم رحــلة لجزيرة رائــعة ..
أو .. ربما تبدو رائــعة ..

كـــانت بها من الأطعمـــة أروع ما يكـــون .. ومن الترفيـــه ما يجذب الجميع إليها
كانت تحمــل مناظر خلابـــة .. وكان بها حفلات رائعة على الدوام ..
غير إن فى تلك الجزيرة فى كهوفها وجبالها أحجار كريمة لا تقدر بمـال
تحتاج مجهودا كبيرا لإخراجهـــا ..

كــانت الرحـلة بضعـة أيــــام ..
أنطلقت كل مجموعة إلى ما يستهويهـــا .. البعض ظل يجمع الطعام لأهله ..
وبعضهم غرق فى تلك الحفلات الصاخبــة ..
والبعض انطلق للسباحة والترفيــــه ..
وقلــة كانت لهم نظرة بعدية ..
ظلوا فى تلك الأيام يجمعون الأحجـار الكريمـــة ..تعبوا كثيرا فى الحفر لإخراجهـا
لأنهم بعدها سيصنعون منها الحلي .. ويصبحون أغنى النـــاس

هكذا رحلتنــــا فى الحيـاة ..
نظن أنها طويلة ..فننخرط فى الحياة ..وهى فى الحقيقة أقصر ما يكون ..
فكـل سينظر لما مضى من عمره على أنها أيـام ..
كذلك ..لم يتبقى لنا سوى أيـام أيضا

البعض ينخرط فى تلك الحياة ويغرق فيها .. والبعض يأخذ منها احتياجه فقط
ويوليها ظهـــره ليجمع الجواهر والأحجار الكريمة ..ويكد في جمعهـــا ..
إنــه يعود مرهقــا من العمل ..ولكنه يجاهد من أجل صلاة الليل ..فيها ترتوى روحه
إلى جانب أنها إحدى الأحجار الكريمة التى يجمعها لحياته الحقيقية فيما بعد .

وهى تحرص على عمل الخير والصيــام .. رغم ضغوطات الحياة ..
لأنها جواهرها التى تدرك أنها ستغنيها بفضل الله كثيرا فى الآخرة ..
تتمسك بحجابها المحتشم .. وتدرك أنه أروع لؤلؤة يمكن أن تقتنيها ..
وتدافع عنها بضراوة .. من حقد الحاقدين ..

لا يفتر ثغره عن الذكر أبدا .. فى كل أوقات فراغه ..
يجمع الجواهر بصدق .. لأنه يدرك حاجته الشديدة إليها فى تلك الحياة الحقيقية فيما بعد
يقابل كل إساءة بابتسامة هادئة ورفعة خلق ..ويكظم غيظه كثيرا رغم قدرته على أخذ حقه
ولكنه يبصر ما لا يبصره مسفهه .. لا وقت لديه لإضاعته ..
فلازالت أحجار كريمة كثيرة .. والوقت يمر ..

يهاجمون تمسكها بالدين على الدوام .. يسخرون منها فى كل مجلس
فتبتسم .. وتنشغل فى جمع جواهرها ..

وكليهمـا فى كـل وقت يحاول أن يدل الناس على طريق الأحجار الكريمة بإخلاص
يريدون الناس بحب أن يشاركوهم هذا الثراء ما بعد
ويقابلون تهكمهم كثيرا بالصبر .. ولا يملون من المحاولة برفق
فقلوبهم الصادقة تتمنى الخير للجميع ..
ولا تمل من الدعوة إليـــه ..

وكليهمـا ..يعرف أن هناك موقع تكثر فيه أندر الأحجار الكريمة والجواهر
فترى سعيهم بكل ما يملكون لجمع تلك الجواهر
فهذا موقع نصرة الديـن .. ورفع رايتــه ..

الحيـــاة ..
رحلة قصيرة إلى جزيرة ربما تبدوا للبعض جميلة ..
غير أن أجمل ما فيها تلك الجواهر ..
ربما تهب بها الرياح .. وتزمجر الرعود أحيانا ..
غير أننا نحتاج ألا نلقى بالا لا بجمـال تلك الجزيرة ..ولا بأمطارها ورعودها
فكلاهما لنا سواء ..
نحتاج أن نتقوت منها فقط بما يعيننا على الكد فى جمع تلك الجواهر
حتى نصبح الأثرى عندما نعود لحياتنا الأصليـة ..
وكلمـا كنت أكثر قربا من مالك الجزيرة ..
كلما دلك على أماكن الجواهر الأروع والأثمـــن ..

نحتــــاج أن نتقرب أكثر من الله ..
وأن نسعى لكل طاعة وخير .. ولكل رفعة وسمو لهذا الديــــن ..
لكى نجمع أكبر قدر من الثواب الذى يمكننا الله به بفضله لا بعدله
من ارتقاء درجات الجنـــة ..
الوقت قليل ..والكنوز كثيرة ..
ولا وقت للإتفــــات ..

فلا تضيع جواهرك ..
وابدأ من اللحظة فى جمعهـــا ولفت انتباه الناس من حولك لها
فأنت تحتاجها بشدة .. وهم كذلك
ولا وقت تضيعـــه بعد الآن تيها فى تلك الجزيرة

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

ربيعـي أم خريفي الـ 22 .. لا أدري




1 مـارس
ربمـــا يعني عندي الكثيــر ..فى ذلك اليوم منذ 22 عامــا ..أوجدني الله فى الدنيا
كانت بدايـــة الأختبــار الذي نمر بــه جميعـــا أسأل الله اجتيازه بسلام

ولا أدري هل أقول 22 ربيعا ..
أم خريفا هم ..لأن الربيع في نظري
شخصا أمضى كل تلك الأعوام طائعــا لله
ولست أنا هذا الشخص ..

كنت كثيرا ما أتســـائل فى بعض أوراق وأنا فى الثالثة عشر
هل أنا كبيرة أم صغيرة ..لطالما كان يحيرني هذا السؤال حينها
كنت أشعر أني مسؤلة ..ولكن تعاملات من حولي ..كانت تشعرني بعكس ذلك
ولكن في تلك السنوات لم يعد السؤال يشغلني
لربما أبدوا بنظر البعض صغيرة لم تصارع الدنيا كما صارعوها
ولربما بنظر آخرين على أعتاب النضج ..ولربمــا بنظر آخريــن كبيرة
وأقصد سنــاً
ولكن بنظري أنا .. لا أشعر حجم هذا الصغر الذي يلوح فى حديثهم
حينما أردد
أني عشـــت كثيرا

لو أخبرني احدهم أنه قضى فى السجن معتقلا 22 عامـا ..لشهقت فزعا وشفقة عليه
وها أنا ذا أشفق على نفسي والآخرين ..
لقد أمضيت في السجن 22 عــاما ..لأنها سجن المؤمن ..
ودار غربــة
لست أميـل للحزن ..ولكنها تأملات جالت فى ذهني ..وأحببت أن أخطها مع نفسي
لعلها تذكرني ..كلما نسيت

كنت وأنا صغيرة أحب كثيرا الأحــلام ..والعالم الرقيق الهادئ
كنت أتخيــل كل خطوة قادمــة وردية اللون ..
ولعلي حينما بدأت أحتك بالعالم ..بدأت في أخذ الصدمـات متوالية
ولازلت أذكر كلمة صديقة لي
أشفق عليكِ بشدة الا تتحملي الصدمـات
ولكني تحملتها يا حبيبة بعون الله لا شئ آخر ..
وتعلمــــت أن الواقع مختلف تمــاما ..لربما أصبحت الآن احاول ما استطعت
أن أكون واقعية بأحـــلامي


وربما سأتعلم فى الدنيـا أكثر من هذا ..ولكن بصدق بـــت أحن لسنواتي السابقة
قبل أن ابدأ رحلتي مع الحياة
كانت بريئة ..وكنت أصلح حالا مع ربي ..
إن أكثر ما يخوفني هو أن مع المكوث فيها ..تذهب شفافية قلوبنا
وتغلبنا المعــاصي

لدي أمـــل بأن أكون أصلح كأمة لله ..وأصلح كفرد في أمة مسلمة
وليس الأمـل وحده يكفي

ليست منظمــة أفكــاري..
ولكنها بعض أحرف وددت أن أسطرها

اللهم اغفر لي زللي ..وسامح غفواتى
وتجاوز عن سيئاتي ..وجهلي ..وعصياني ..
اللهم ارزقني درب المصطفى بلا حيد ..والتقلد بزوجاته ما استطعت
اللهم أعني على طاعتك ما أحييتني ..وعلى تجنب المعاصي ما أوجدتني
وارزقنى الصلاح والإخلاص والرضا
واجعلنى من أهل محبتــك ..
اللهم إني الأسوء فى عبادك ..يظن الناس عني الخير .. وأنا أسيرة الزلل
فتجاوز عنى برحمتك ..
وارحم فى دار الدنيا غربتي
اللهــم آميـــن