الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

حينمـــا يَأْتــِي الْمَــسَــاء ..

.
.
حينمــا يأتي الْمَسَــاء
ربَّمـا كـــانت بأعمـاقي
غيامات الشّتَـاء ..
ربَّمـا أسمع لنبضــاتي
بُكَـــــــــاء ..
رُغْمَ بَسْمَــة فَوْقَ وجهي
تَرْتَســم دُوْنَ العَنَـاء ..
.
.
حِيْنـــمـا يَأتِي الْمَسَاء
كُــلَّ شَئ دَافعــي
نَحْو اللقــاء ..
أَغْســل القَـــلب المُدَنَّس
بالضّجيــجِ وبالذّنـوبِ
وبالعنــاء ..
أُسقــط الآثَـــام والآهـات
تّتْــرَى في وضـــوء
أّرتَوي مِن نَبـعِ
مَــــاء ..
.
.
حينمــا يَأْتِي الْمَــسَاء
أُغْلِق الأضـواءَ كَي ألقَـــاه
نَفس ذَاكَ اللـون في جَوفـي
أحــوله ضيَــاء ..
تَسْقُط الآهـاتُ والدّمعــاتُ
تَرْتَوي رَوحــي بنبــعٍ
مِن صَفَــاء ..
تَسقط الأهــواءُ والأصنـــامُ
والدُّنــيَا ،
ثـمَّ فِيْنـــا يَرتَفــع
هَمْــسَ النَّقـــاء ..
تَسْكــن الآلامُ والأوهـامُ
تَلْتَأم فِيْنــا جراحـاتٌ
وتَرحل لانتهـــاء ..
.
.
حينمــا يأتــي الْمَسَــاء
عندَمـا ألقَــاهُ شَــوقَـــا
كُــل دفءَ الكــونِ يَغْمــرني
ويَمنحُنــي انتـشَــاء ..
تَرْتَســم فَوْقَ شفَاهـي بَسْمــة
صَــارَت على وَجْهـي
وَفـي قَلبــي سَـوَاء ..
.
.
حينمـا يأتـي الْمَـسَاء
كُل شَئ يَا إلَهـي دَافِعــي
نَحْوَ اللقـــاء ..

هناك 4 تعليقات:

مجرد مدونة يقول...

ممتازة ما شاء الله لكن هناك -على ما أظن- بعض الكسور اليسيرة

أريج يقول...

بارك الله فيكم ..
ساكون ممتنة لو كتبتم لي تلك الكسور
منكم نستفيد
وجزاكم الله خيرا

مجرد مدونة يقول...

أظن أن "فوق شفاهى" فيها كسر يسير ولعلى مخطئ، هناك تسكينات كثيرة فى النص أليس كذلك؟
يعنى مثلا:
أسمعْ - لنبْضاتى - بسمةْ - ترتسمْ - تلتئمْ - ترحلْ - ترتسمْ
أنا لست شاعرًا أو دارسًا لأصول الشعر، لذلك لا تكترثى كثيرًا لتعليقاتى

أريج يقول...

معذرة لتأخر الرد ..
حقيقة درست العروض وكنت أحبه كثيرا
وأحب التطبيق إلا على أشعارى :)..
ولذلك سأحاول تقطيعه بإذن الله
والتسكين ربما من التجاوزات المسموحة في الشعر
ولكني قد أكون أكثرت منها فعـلا ..
جزاكم الله خيرا
شكر الله سعيكم