الأحد، 30 نوفمبر، 2008

مـــاذا يقول المذنبـــون .. ؟


ماذا أقول ..؟
وبأى وجه أقف
بين يديك أرجو
ذا القبول ..!


ماذا يقول المذنبون
التائهون ..؟
هل أدمع سالت ستكفى
للوصول ..؟!


هل زادهم يوم القيامة
شافع ..!!
ماذا ولو كان القليل ..؟


ودعاؤهم حين انجلى
من بين أضلاع ،
وفى ليل طويل ..


وبمن ألوذُ فى
مهبـــات الرياح ،
وإذا النجوم تدافعت
نحو الأفول ..؟!


مــــولاى
خوف مارد ما بين أضلعنا
يجول ..


مــــولاى
عجز جامد يغتال
ذا القلـــب
العليل ..


وذنوبنا فاقت حدود
الوصف ،
وليس إلا رحمة الرب
الجليل ..


مـــــولاى
عاد المذنبون منكسين
رؤسهم يرجون عفوا ..
عادوا بأضعف حالهم
هل من سبيــل ..؟!

الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

فاصل ..مش إعلانى

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
دعوة لإحياء قضية الشيشان بعد مرور عام على بدء
مدونة الشيشان فخر الأمة..
فلا تنسوا التوقيع على الرسالة الموجهه لوسائل الإعلام
http://www.petitiononline.com/K42929/petition.html

وساندوا بوضع تصميم عن الشيشان فى مدونتكم وربطها بالمدونةبنيّه إحياء تلك القضية المنسيةبنيّة نصرة اخواننافمن لم يهتم بأمر المسلمين..فليس منهمجعله الله فى موازين حسناتكم
بعض التصميمات :





وتصميمات اخرى فى مدونة الشيشان
هنــــــــــا

الأحد، 9 نوفمبر، 2008

همســـــــة لهن.....




إلى شمعات أضائت حياتى...إلى من صدقن فى نبضهن
لقلبى...وحملن يوما همى...وارتسمت ابتسامتهم لفرحى...
فى زمن شككنا فيه فى أقرب الناس لنا...إلى كل من وجدت فى قلبها
حبا صادقا سمى عن تفاهات الدنيا...
إلى كل من أحبت فى صمت...وإلى من أحبت فى صدق...
إلى قلوب تلمسنا حبها دون حديث من عيونها...
أضائت حياتى بكن...وصارت أجمل بوجودكن...أنا لا أستحق صدق نبضكم...
ولا أملك سوى كلمــــات من قلبى...
.
أحبـــــــــــــــكن فى الله
ولا أملــــك سوى أن ادعوا الله أن يجمعنى بكن فى الفردوس...
.
.
شمـــعة
وسط ظلمة
هكذا أنتم بعمرى
يا أحبة...
.
ضوءكم فى القلب
أنــسٌ دون
وَحشَة...
.
صوتكم نغم جميــل
حين يأتى كل
لحظة..
.
إنكم والله نعمة...
.
سوف أحكى فى هدوء
فاسمعونى واسمعوا للقلب
همسه..
.
حين أبكى أو يزور
الحزن صمــــتى
حين محنة..
.
تحتوى يدكم يديَّ
يدفئ الروح الوحيد
وجودكم ،
تنساب بسمة فوق شفتى
ثم ضحكة...
.
إنكم عمرى الذى
ماخلت نفسى دونه أبدا
لوهلة..
.
انكم حلم جميــــلٌ
جاب روحى ثم قلبى
واحتوى نبضـــات
طفلة...
.
يا إلهى سوف ادعوا
أن نظل بلا افتراق
كل سجدة..
.
أن نكون معاً بطاعة
من صيامٍ من قيامٍ
فيـــك تجمــعنا
محبة..
.
كل زهر الكون
أهديه إليكم خير
صحبة..
.
ثم فوق جبينكم
منى إليكــــــــــم
ألـــ قُبلة ــــف
.
.

الجمعة، 19 سبتمبر، 2008

رحـــــلة إلى أرض الطــــهر....


كانــــت تلك رحلتى إلى أطهر بقاع الأرض لآداء العمره
أنقلها إليكم مصورة....ورُب صورة تحمل مليون جملة
بدأت رحلتنا بين الجبال والصحراء...والقمر يتوج السماء بدرا فى المساء...
وما بين الجبال ينبت النخيل بشموخ...
مخبرا أنه هناك من يقدر أن يعيش بين الصخور
فسبحان الله...
((1))

((2))
((3))
((4))

((5))

حتى تصل بعدما أضناك الشوق....وأسر قلبك الحنين إلى مكه...تسبقك الدمعات

فتطالع عينيك بشوق أول ما تتطالع...

وتعانق أول ما تعانق....مآذن البيت الشامخه


((6))

((7))

فيتغمدك الشوق الدفين....وتتدافع الذكريات...ويحتويك الحنين...

وتسرع بالخطوات إلى رحاب الداخل...ترمى خلفك كل الهموم....
وتقول...لبيك اللهم....لبيك جئت وفى قلبى ضعف ...وفى قلبى ذنوب
وفى قلبى شوق.....فقونى...واغفر لى....وتقبلنى
حتى تطالع سحر البيت وطهره....
فتسيل الدمعات بلا إذن منك...وتجدها تحكى وحدها...
قصة الشوق الدفين...
حينما تلتقى وبيت الله بهيبته وجلال مشهده..

((8))

((9))

((10))

((11))


((12))


((13))

((14))

ويأتى موعد الرحيل بأسرع ما يكون....كأنك فى حلم أفقط منه للتو...

فتطوف مودعا....تذرف دمعات الوداع....راجيا عودات وعودات....

شاكرا أروع نعمة حباك الله أياها....ما بين عثرات الحياة...

فالحمد لله..
وتستعد لزيارة بلد الحبيب...ومسجد الحبيب....

وفى ذكراك طيبة المكان ....وأجواء تستشعرها هناك...

هدوء وبركه فى كل الأنحاء...ومالا يقدر القلم على وصفه...


((15))

((16))

((17))

وتزور من هناك مسجد قباء......

فيقابلك ببياضه الشاهق...

وسحره الآخاذ..

((18))


((19))
ويحين الرحيل سريعا....كما كل اللحظات الجميلة...
ترحل تاركا خلفك قلبا....معلقا ...بأرض الطهر....وحلما ...وشوق دفيـــــــــن
ونبضـــــات حنيـــــــــن....
فاللهم ارزقنى إياها وكل من يشتاق لها مرات عديدة وأزمنة مديده
وتقبلنا ...
اللهم آمين

ملحوظة:
الصور من تصويرى
عدا الصور ((1)) و((2)) ((16)) و((17)) من
تصوير شقيقى

الأحد، 31 أغسطس، 2008

كـلا إن معــيّ ربي سيهديــن...





كلا...إن معى ربى سيهدين

هل قلتها يوما....حتما رددتها....ولكن هل ترددت فى أنحائك
بنفس تلك القوة التى رددها بها النبى موسى عليه السلام....
معه أناس حديثى عهد بدينه.....خلفه فرعون وجنوده....وهم قلة قليلة....يفرون...
خوفا من أن يلحقهم فرعون بجنده....يهربون بدينهم.....ثم وهم على حال هلعهم من أن يلحق بهم فرعون...
إذ فجأة ذاك البحر أمامهم..... تملك اليأس منهم....
فى شدة البلاء....قد يتملكك اليأس...تعصف بقلبك رياح الحيرة والتردد....
هل أنا وحدى...هل ربى غاضب عنى فلا يجيبنى
هل وهل...؟؟؟ ومئات الأسئلة الحيرى.....هم كذلك ....قالوا إنا مدركون سيدركنا فرعون...
أسقط فى أيديهم....ولكن....هل تملكت هذه البلبلة من شخص فى قلبه شدة اليقين بالله
هل تردد عندما كان فى شدة المأزق.....لمّا نطقوها....بيأس....كأنما هو ينفى هذا بشدة....قائلا
كلا......كلا....
لا تفكرون بهذا.....إن معى ربى...سيهدين....سيرشدنى الله....هو معى...
ولازال البحر أمامه....فلما وجد الله تلك الثقة فى قلب نبيه به....لم يخزله....
فأنقذه بمعجزة......من كان يتصور حتى فى الأحلام....أن البحر الهائج بالمياه فجأة ينقسم لجبلين عظيمين
يمرون من بينها.....هى قوة الثقة بالله فى ترديد الكلمة....هو رددها ليس بلسانه فقط....

بل كل ذرة فى جسده نطقتها.....وشعرتها....وصدقت بها....

قد تكون مررت فى حياتك بمشكلات لا تدرك لها حل....
فتنطق بيأس..لا أجدها تحل سوى بمعجزة....
هل مشكلتك مهما عظمت....سيُعجِز الله حلها....والله ولا تسبب شئ حتى، وحلها عنده أهون ما يهون...

هو فقط اختبار ....ليظهر قوى الثقة بالله....الذى يظل على يقين بأن الله معه مهما حدث....
مهما طال بلاءه يظل على يقين أن الله هوه وحده من سينقذه....
عن ذلك الذى لما طال بلاءه....أعلن الإستسلام....بكلمات شرك....أو بتردد أو بكلمات يأس
نحو...صبرت ودعوت ولم يستجب الله.....هو ذا الفرق الجلى بين الفردين....
هل وضعك أقدامك فى الجنة بالشئ الهين....كلا....ستُختبر مئات المرات...لتنالها....فاصبر
.
وقلها من أعماقك....
كلا....إن معى ربى سيهدين...كلما راودك الشيطان قائلا...لن تُحَل....
لن تقدر على الطاعة تلك...لن تستطيع الصبر على ترك تلك المعصية....
لن تستطيع الثبات أكثر من هذا لقد عظم بلائك....وطال.....
ففجرها فى وجهه بما أوتيت من قوة....قل كلا إن معى ربى سيهدين....اجعل يقينك فيه مغنيك عن كل الناس
اجعل يقينك وثقتك فيه تغنيك عن كل شئ....
كن أقوى به....وإياك والضعف باللجوء لبشر مخلوق مثلك......من مئات خلقه....

ردد على الدوام كلا....
إن معى ربى سيهدين....كلما تأزمت الدنيا أمامك....كلما انسدت الطرق فى وجهك...
كلما صعب شئ عليك.....
فاعلم أن الله هاديك ما دمت واثقا بقوته.....
واثقا بكيانك.....
لا بلسانك....

السبت، 26 يوليو، 2008

أنــــــــتَ الأمـــــــان.....


يا خالقي ومساندي
تلك الحروف تحسها
نبضاتــي..
وتبثها كل الحنايا
فى الخلايا دندنة
همساتى..

ياسيدي...
إنــــــــــي ورق..
بعض الرمال تناثرت
وتبعثرت
من هَبْوِ ريح عابر
فأعــــــــوم فى
دمعاتـــى..

يا مؤلـي...
لمّا انحنيتُ وزاد حِملى
من ذنوبٍ قد عَلَت
خطواتي..

فدعوت..
إنـــــــــي طفلة
لجئت لبابك ترتجف
خوفـــــاً من
العثراتِ

وفقيرة
تدعو الغني ومانح
الحسناتِ

وضعيفة
تدعو القوي وسامع
الدعواتِ

ياسيـــدي أنت
السند...
أنت الأمان من الدنا...
وفيــــــك أنـــــت
نجاتي...

أمَتك...

الاثنين، 16 يونيو، 2008

أستودعكم الله .....

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته....
.
لن تقدر حروفى البسيطة على وصف مشاعرى الآن...
فبعد يوم سأبدأ رحلتى إلى أروع لقاء بإذن الله....
فى أداء العمرة
مشاعر شتى...شوق وحنين للقاء...
وذكريات كثيرة بعيدة وقريبة أسترجعها...
أسئل ربى أن يمن عليكم بتلك النعمة....
.
.
وقبل الرحيل....ولأن السفر مظنة الهلاك....
فإنى أستسمحكم إن كنت أخطات فى حق أحد منكم عن جهل أو سوء فعل...
سأدعوا للجميع بإذن الله....
سأدون مشاعرى لحظة بلحظة إن شاء الله....
كى تشاركونى العمرة إن قدر الله لى العودة....
.
.
أستودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
.
وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته



الأربعاء، 2 أبريل، 2008

جنـــــة مشـــــــــــاعر.....




الحياة صعبة...هذا حتما...ولن تجد من البشر فردا لم يتعثر
...أكثر ما يؤلم....تعثر وابتعاد...فتشعر قسوة العثرة...بدون يد خفية
تربت على ظهرك
....ربما تظلم....ولكن هناك جانب مشرق نغفل عنه
....جانب يجعل فى قلبك جنة مشاعر راقية


عارف لما تلقى كل أحلامك
سراب....
لما تشتد وتلقى نبض قلبك
رغم صغره إنه
شاب....
أيوه سنك مش كبير
بس عينك من دموعها
اختفى فيها
الشباب...
لأ وسنك والنشاط
صـــــار سكـــووووون
فيه جنونك كله
داب....
برضو تايه..بس حاسس
باحتياجك
قلب ربانى وصافى
تحكى ويقولك فلحظة
حل حزنك
تلقى كل الحزن
غاب...
سيبلى عقلك بس
لحظة...
هيه صعبة
والسعادة فيها لحظة..
أيوه سجن
وبرضو شطر من العذاب...


ضايعة ضايعة...
بس إلا فحالة واحدة...
لو شعرنا كل كلمة
فالكتاب...

فيه حلول الدمعة فعلا
لأ وروحك فيه بتسمو..
فوق وبتخطى
السحاب..

حاجة روعـــــة
ولا لمَّا الليل يخيم
تلقى كل الكون سكـــون
وانت وحدك قمت تدعى
منتظر منــــه
الجواب...
قمت بتخبط ببابه
قلت محتاجلك ياربى..
بلقى كل همومى راحت
باللقا ويَّا الخطاب....

والرضا برضو اما يملى
كل قلبك...
يبقى همك ...زى فرحك..
يبقى جواك اليقين
إن صبرك له
ثواب...
والمعانى الطاهرة دية
راح تداوى كل جرحك
ورد تفرشله التراب

يعنى لمَّا الدنيا صعبة
وانت تبعد....
ليه هتحيا فالعذاب..؟!
ليه وفيه جنة مشاعر
راح تحول كل دمعة لابتسامة
وروح شباب...
ليه وفيه للداء دواء!
ليه نعالجه بداء
وبدرى نلقى إن القلب
شاب....

يلا نصبر
نلتمس طهر المعانى
فالآيات
عمر من يشعر معانى
الطهر دية...
يوم ما خـــــاب...

الخميس، 24 يناير، 2008

الشيــــشان...فخر الأمة

الشيشان
لانسمع عنها إلا نادرا....كانت الجرائد والتلفاز تشتعل لفترة
بأخبارها...
ثم فجأة توقف كل شئ....وبتنا نتخيل أن الوضع لديهم مستقر....وأنهم أصبحوا فى أمن واستقرار...
وربما نكون لم نسمع عنهم ...
الشيشان...أرض مسلمة....تحمل فوقها مسلمين....ولكن مضطهدون....بسبب
اسلامهم...
ولازالت ارض الشيشان المسلمة تعانى....ولازالت الدماء تسيل
والعبرات تسكب...والكثير
أقل شئ نفعله....هو أن نتابع أخبارهم
وندعوا لهم مع دول الإسلام الجريحة
وننشر قضيتهم
ونذكر الناس أو نعرفهم بهم
فعندما تتصفح ببطئ تاريخهم....ستجد أنك لا تعرف عنهم سوى كلمة الشيشان
سترى أحداثا تبكيك...وجراحا تدميك....وكرامات للشهداء تجعلك توقف دهشة
ستجد صمود
هلا انضممت إلينا.....وقرأت عنهم معنا...
هنا ستجد حكاية صمودهم....مبسطة.....منذ كونهم....وحتى حالهم الآن

فهلا أعطيتهم من وقتك دقائق...تتابع ولو سطور عنهم كل يوم....تنعى همهم
فهم إخوتك فى الإسلام
وهمهم همك
لعلك تدخل الجنة بهم

اللهم انصر إخواننا المستضعفين فى كل مكان
فى فلسطين والعراق وكشمير والشيشان وأفغانستان
وكل بلاد الإسلام
اللهم آمين...
اللهم آمين...
اللهم آمين...