الاثنين، 16 مارس 2009

بعيـــــــنيـــــك حزن ....لمـــــاذا ؟


كيف حـــالك..وحالكِ ..
بدا الحزن جليا على قسمـــات وجوهكم..وتخطفتكم عثرات الحياة..
عينيكم كم بدا بها العجز رغم أعماركم الصغيرة..حتى الذى لم يتعثر فى تلك اللحظـــات
إلتهمه غول الإكتئــــاب ..وطوته الأحزان فى صفحاتها..
ألم تسأل نفسك لوهلة
هل خلقنى الله لأكون حزينــــا أسير الحزن..أنتقل من هم لغم..؟؟
لربما مع جوابك جالت بنفسك أفكار سيئة..
كلا ..ثم كلا..
ما خلقت حتمـــا لهذا..
البعد يورث الحزن والظلمـــة ...هل تذكر فى لحظات اقترابك من الله
هل تذكر أوج نشاطك فى العودة..وحين التــــــوبة ...لم تكن مستغرقا فى الحزن هكذا..
حتى لو كانت هنـــاك عثرات..
كنت تدرك بقلبك قول الله تعالى
(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)
كنت تطبقه دوما..

هل تذكر سعادتك فى حال جهــــادك فى توبـــــتك
لحظات فعل الطاعة ومجاهدة شعور المشقــــــة رغم وجوده..ولكن كانت هناك سعادة
تحل بقلبك وشيئا من الرضا يسكن فيها
أخى ...حبيبتى..
أفيقا...واغسلا قلبيكما بماء العودة...ما رسم الحزن خطوطه على قسماتكم إلا حين ابتعدتم
وما استسلمتم للالم إلا حين خبت همتكم وفترت عزيمتكم..
يــــاترى
أين أنت من كتـــــاب الله... ...كم تحفظ..؟؟
وهل تذكر ما حفظت..أين همتك المتقــــدة لختمه أو تثبيته...؟؟
وأين حظك من الليل....؟؟كم يضيع منك الوقت فيما لا ينفع حتى وإن كـــان لا يضر..
ألا يستحق قلبك لحظـــات تجلى فيها عنه الهم بلقاء الله..فأين جهادك للقيام بين يديه فى جنح الليل..
أقسم أنك ستدرك رغم مشقتها سعـــادة ورضا ...تمنيتهما أبدا..
وأين حظك من الصيـــام...
وأذكـــار الصبـــاح والمســــاء وذكرك...أين دعوتك وأمرك بالمعروف ونهيـــك عن المنكــــر
أين استزادتك من العلم...وبحثك عنه...

بحـــق
نفســـك إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية
إن استسلمت للحزن سيستقر متربعا بقلبك...من من الناس لا يمر بالإبتـــلاء...
ومن من النــــــاس يصبر...فتجاوز دوما عثراتك...
واعلم جيدا أن الطــــاعة والقرب ...يورثان فى القلب رضــــا...وسعادة..
جرب عودة قوية من جديد...وستبصر الفرق جليا..
وستلتقى والرضا فى الدنيــــا...وسترتفع درجاتك فى الجنـــة
وتصبح أنت الفــــائز ..
فى الداريـــــــــــن ..

هناك 9 تعليقات:

لجين أبو الدهب يقول...

بحق الانسان لا يشعر بمدى الحزن والغم إلا بالبعد عن الله عزوجل ..

فالبعد عن الله كمثل الذى يبعد عن الضوء فى حياته ليغرق بين طيات الظلام لا يفيق منها أبدا ..

إلا عندما يرجع لمصباح حياته مرة أخرى ..

والله ما وجدت حزين وسألته عن حال إلا وجدته فى لهو وغافل ..

وإن كان بسبب حزن فى الدنيا فالحل أيضا فى القرب لله يكفى شعور أن معى ما إن لو فقدت الدنيا جميعها فلن أفقد شئ ..

جزاكِ الله خير حبيبتى أريج على التذكرة ..

جعلها الله فى ميزان حسناتك ..

أحبك فى الله ..

~ dr.Sondos ~ يقول...

آآآآآآه يااريج
جيتى على الجرح

جزاكِ الله خيرا
بالمناسبة ياريجو بما انك مبتابعيش مدونتى اصلا .. ولا انا كمان :(
أنا قفلتها منذ ماض سحيق ياريت تحذفى اللينك ^_^

كلمتك محدش رد
ممكن تبقى تكلمينى (:

(أم البنين) يقول...

الحبيبة أريج
نعم
تجوع أرواحنا كما تجوع أجسادنا
وإن جاعت أنت وحزنت
وطعامها هو ذكر الله
اللهم اجعلنا في معيتك وروح عن قلوبنا بقرآنك

~ dr.Sondos ~ يقول...

http://rehlty-ela-allah.blogspot.com/

^_^

غير معرف يقول...

لحبيبة الغالية اريج انا حكنب بعيد عت البوست بادىء ذى بدء احييك بتحية اهل الجنةاتمنا ان تكونى من اهلها وتحيتهم فيها سلام اعجب كثيرا من نفسى على المشاعر الفياضة نحوك ولكن لما العجب وانتى ابنتى التى لم يحملها رخمىولكن خملها قلبى جزاكى الله عنى خيرماجازى اله عبدا له ادخل السرور على قلب مسلم كم اطرب وانا اسمع صوتك الحانىينادينى ياخالنى تذكريتى ببنتى يابنتى جفظ الله لقلبى الواهن قلوبكم الحانية ولاحرمنى الله منكم ورزقنى حسن بركم وصحبتكم فحمدا لله ان وهبنى يوما زرتنى فيه واحاتطينى فيه بقلب مفعم بالحب مثل قلبك والله لااريد من الدنيا اكثر من قلوب احبتنا بصدق مثل قلبك فشكرا لكى وهل تكفبك اوتوفى لاحرمنى الله منك ولامن طيب قلبك ولين قولك ورقة مشاعرك حفظك الله لى ولاسرتك وحفظ لكى كل غالى وارجو الا اكون اثقلت عليكى وفى انتظار تكرار الزيارة

أريج يقول...

لجين
أصبتِ يا رفيقتى..
وفى القرب أنس واطمئنـــان ..
مهما كان الحال..
جزيتِ الفردوس
أحبكِ الله
ولا تعلمين كم أحبـــكِ فيه..
ما أسعدنى بكِ ووالدتكِ بنفس البوست..
دمتِ أنا
ودمتم أسرتى..

أريج يقول...

سندستى..
آه والله معاكِ حق..
جرحنا كلنا والله
وإياكِ الفردوس حبيبتى
أشوفك غدا فى البخارى..
بإذن الله

أريج يقول...

الحبيبة جدا أم البنين
اللهم آميــــــــن يارب
أصبتِ كثيرا..
كثيرا والله ..
أدامكِ الله بقلب نقى..

أريج يقول...

أم مالك..
يالله ما أسعدنى بكِ وبأحرفكِ..
صدقينى أحببت مدونتى كثيرا الآن..
خالتى..
أنتِ هى صاحبة أرق وأحن القلوب..
أنتِ التى كانت جانبى كثيرا
وقت عثراتى بحديث يطيب خاطرى
أو خطاب يضمنى ويربت على قلبى..
لم أتعجب هذا ..لأن لجين قلب رائع بحياتى
فكيف بوالدتها..
من صنعت فيها ذلك القلب..
خالتى..
صدقينى كنت أخشى زيارتى الأخيرة كثيرا
لأنها أول مرة آتى فيها دون أن تكون لجين موجودة..
ولكنى شعرت بذلك الأنس وهذا الحب فى وجودى بينكم..
والله شعرت راحة كثيرة وخرجت عن جو من الصمت معكم..
كنت أتخيل لجين بالداخل وأترقب خروجها فى أى لحظة..وكنت أبصرها فيكم..
غدا تأتى بإذن الله ويجتمع الأحبــة..
دمتِ لى يا خالة
بقلب يحتوينى على الدوام
ويضمد جراحات بحنـــان ..
ويقرأنى دون حديــث..
دمتِ بألف خير خالتى